يوم أجيء إليك

ويوم أجيء إليك

 

لكي أستعير كتاب

 

لأزعم أني أتيت لكي أستعير كتاب

 

تمد أصابعك المتعبة

 

إلى المكتبة..

 

وأبقي أنا .. في ضباب الضباب

 

كأني سؤال بغير جواب..

 

أحدق فيك وفي المكتبة

 

كما تفعل القطة الطيبة

 

تراك اكتشفت؟

 

تراك عرفت؟

 

بأني جئت لغير الكتاب

 

وأني لست سوى كاذبة

 

.. وأمضى سريعا إلى مخدعي

 

أضم الكتاب إلى أضلعي

 

كأني حملت الوجود معي

 

وأشعل ضوئي .. وأسدل حولي الستور

 

وأنبش بين السطور .. وخلف السطور

 

وأعدو وراء الفواصل .. أعدو

 

وراء نقاط تدور

 

ورأسي يدور ..

 

كأني عصفورة جائعة

 

تفتش عن فضلات البذور

 

لعلك .. يا .. يا صديقي الأثير

 

تركت بإحدى الزوايا ..

 

عبارة حب قصيرة ..

 

جنينة شوق صغيرة

 

لعلك بين الصحائف خبأت شيا

 

سلاما صغيرا .. يعيد السلام إليا ..

 

***

 

وحين نكون معا في الطريق

 

وتأخذ - من غير قصد - ذراعي

 

أحسن أنا يا صديق ..

 

بشيء عميق

 

بشيء يشابه طعم الحريق

 

على مرفقي ..

 

وأرفع كفي نحو السماء

 

لتجعل دربي بغير انتهاء

 

وأبكي .. وأبكي بغير انقطاع

 

لكي يستمر ضياعي

 

وحين أعود مساء إلى غرفتي

 

وأنزع عن كتفي الرداء

 

أحس - وما أنت في غرفتي -

 

بأن يديك

 

تلفان في رحمة مرفقي

 

وأبقي لأعبد يا مرهقي

 

مكان أصابعك الدافئات

 

على كم فستاني الأزرق ..

 

وأبكي .. وأبكي .. بغير انقطاع

 

كأن ذراعي ليست ذراعي..

 

شاعر يكتب شعر الحب والحنين

صفحة نزار

الصفحة الرئيسية