حكاية

 

كنت أعدو في غابة اللوز .. لما

 

قال عني، أماه، إني حلوة

 

وعلى سالفي .. غفا زر ورد

 

وقميص تفلتت منه عروة

 

قال ما قال .. فالقميص جحيم

 

فوق صدري، والثوب يقطر نشوة

 

قال لي : مبسمي وريقة توت

 

ولقد قال إن صدري ثروة

 

وروى لي عن ناهدي حكايا..

 

فهما جدولا نبيذ وقهوة

 

وهما دورقا رحيق ونور

 

وهما ربوة تعانق ربوة..

 

أأنا حلوة؟ وأيقظ أنثى

 

في عروقي ، وشق للنور كوه

 

إن في صوته قرارا رخيما

 

وبأحداقه .. بريق النبوة

 

جبهة حرة .. كما انسرح النور

 

وثغر فيه اعتداد وقسوة

 

يغصب القبلة اغتصابا .. وأرضي

 

وجميل أن يؤخذ الثغر عنوة

 

ورددت الجفون عنه .. حياء

 

وحياء النساء للحب دعوة

 

تستحي مقلتي .. ويسأل طهري

 

عن شذاه .. كأن للطهر شهوة

 

أنت .. لن تنكري على احتراقي

 

كلنا .. في مجامر النار نسوه

حبيبي

 

لا تسألوني .. ما اسمه حبيبي

 

أخشى عليكم ضوعة الطيوب

 

زق العبيد إن حطمتموه

 

غرقتم بعاطر سكيب

 

والله، لو بحت بأي حرف

 

تكدس الليلك في الدروب

 

لا تبحثوا عنه هنا بصدري

 

تركته يجري مع الغروب

 

ترونه في ضحكة السواقي

 

في رفة الفراشة اللعوب

 

في البحر ، في تنفس المراعي

 

وفي غناء كل عندليب

 

في أدمع الشتاء حين يبكي

 

وفي عطاء الديمة السكوب

 

لا تسألوا عن ثغره .. فهلا

 

رأيتم أناقة المغيب

 

ومقلتاه شاطئا نقاء

 

وخصره تهزهز القضيب

 

محاسن .. لا ضمها كتاب

 

ولا ادعتها ريشة الأديب

 

وصدره ..ونحره .. كفاكم

 

فلن أبوح باسمه حبيبي

قصائد 1956

 

عيد ميلادها

 

بطاقة من يدها ترتعد

 

تفدي اليد

 

تقول : عيدي الأحد

 

ما عمرها؟

 

لو قلت .. غنى في حبيبي العدد

 

إحدى ثوانيه إذا

 

أعطت، عصورا تلد

 

وبرهة من عمرها

 

يكمن فيها .. أبد

 

ترى إذا جاء غد

 

وانشال تول أسود

 

واندفعت حوامل الزهر..

 

وطاب المشهد

 

ورد..وحلوى ..وأنا

 

يأكلني التردد

 

بأي شيء أفد

 

إذا يهل الأحد

 

بخادم ..بباقة؟

 

هيهات. لا أقلد

 

أليس من يدلني؟

 

كيف .. وماذا أقتني؟

 

ليومها الملحن

 

أحزمة من سوسن؟

 

أنجمة مقيمة في موطني؟

 

أهدي لها

 

الله .. ما أقلها؟ ..

 

من ينتقي؟

 

لي من كروم المشرق

 

من قمر محترق

 

حقا غريب العبق

 

آنية مسحورة خالقها لم يخلق..

 

أحملها ..غدا لها

 

الله ..ما أقلها

 

لو بيدي الفرقد

 

والدر والزمرد

 

فصلتها جميعها

 

رافعة لنهدها

 

ومحبسا لزندها

 

هدية صغيرة .. تحمل نفسي كلها

 

لعلها

 

إذا أنا حملتها

 

غدا لها

 

ستسعد

 

يا مرتجي .. يا أحد ..

 

شاعر يكتب شعر الحب والحنين

صفحة نزار

الصفحة الرئيسية