في المقهى

 

جواري اتخذت مقعدها

 

كوعاء الورد في اطمئنانها

 

وكتاب ضارع في يدها

 

يحصد الفضلة من إيمانها

 

يثب الفنجان من لهفته

 

في يدي ، شوقا إلى فنجانها

 

آه من قبعة الشمس التي

 

يلهث الصيف على خيطانها

 

جولة الضوء على ركبتها

 

زلزلت روحي من أركانها

 

هي من فنجانها شاربة

 

وأنا أشرب من أجفانها

 

قصة العينين .. تستعبدني

 

من رأى الأنجم في طوفانها

 

كلما حدقت فيها ضحكت

 

وتعرى الثلج في أسنانها

 

شاركيني قهوة الصبح .. ولا

 

تدفني نفسك في أشجانها

 

إنني جارك يا سيدتي

 

والربى تسأل عن جيرانها

 

من أنا .. خلي السؤالات أنا

 

لوحة تبحث عن ألوانها

 

موعدا .. سيدتي! وابتسمت

 

وأشارت لي إلى عنوانها..

 

وتطلعت فلم ألمح سوى

 

طبعة الحمرة في فنجانها

فم

 

في وجهها يدور .. كالبرعم

 

بمثله الأحلام لم تحلم

 

كلوحة ناجحة .. لونها

 

أثار حتى حائط المرسم

 

كفكرة .. جناحها أحمر

 

كجملة قيلت ولم تفهم

 

كنجمة قد ضعيت دربها

 

في خصلات الأسود المعتم

 

زجاجة للطيب مختومة

 

ليت أواني الطيب لم تختم

 

من أين يا ربي عصرت الجنى؟

 

وكيف فكرت بهذا الفم

 

وكيف بالغت بتدويره؟

 

وكيف وزعت نقاط الدم؟

 

وكيف بالتوليب سورته

 

بالورد، بالعناب، بالعندم؟

 

وكيف ركزت إلى جنبه

 

غمارة .. تهزأ بالأنجم..

 

كم سنة .. ضيعت في نحته ؟

 

قل لي .. ألم تتعب .. ألم تسأم؟

 

منضمة الشفاه .. لا تفصحي

طفولة نهد 1948

 

القبلة الأولى

 

عامان .. مرا عليها يا مقلتي

 

وعطرها لم يزل يجري على شفتي

 

كأنها الآن .. لم تذهب حلاوتها

 

ولا يزال شذاها ملء صومعتي

 

إذ كان شعرك في كفي زوبعة

 

وكأن ثغرك أحطابي .. وموقدتي

 

قولي. أأفرغت في ثغري الجحيم وهل

 

من الهوى أن تكوني أنت محرقتي

 

لما تصالب ثغرانا بدافئة

 

لمحت في شفتيها طيف مقبرتي

 

تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

حمراء .. إنك قد حببت معصيتي

 

ويزعم الناس أن الثغر ملعبها

 

فما لها التهمت عظمي وأوردتي؟

 

يا طيب قبلتك الأولى .. يرف بها

 

شذا جبالي .. وغاباتي .. وأوديتي

 

ويا نبيذية الثغر الصبي .. إذا

 

ذكرته غرقت بالماء حنجرتي..

 

ماذا على شفتي السفلى تركت .. وهل

 

طبعتها في فمي الملهوب .. أم رئتي؟

 

لم يبق لي منك .. إلا خيط رائحة

 

يدعوك أن ترجعي للوكر .. سيدتي

 

ذهبت أنت لغيري .. وهي باقية

 

نبعا من الوهج .. لم ينشف .. ولم يمت

 

تركتني جائع الأعصاب .. منفردا

 

أنا على نهم الميعاد .. فالتفتي.

 

شاعر يكتب شعر الحب والحنين

صفحة نزار

الصفحة الرئيسية