بيروت والحب والمطر

 

انتقي أنت المكان..

 

أي مقهى، داخل كالسيف في البحر،

 

انتقي أي مكان..

 

إنني مستسلم للبجع البحري في عينيك،

 

يأتي من نهايات الزمان

 

عندما تمطر في بيروت..

 

أحتاج إلى بعض الحنان

 

فادخلي في معطفي المبتل بالماء..

 

ادخلي في كنزة الصوف ..

 

وفي جلدي .. وفي صوتي ..

 

كلي من عشب صدري كحصان..

 

هاجري كالسمك الأحمر .. من عيني إلى عيني

 

ومن كفي إلى كفي..

 

ارسمي وجهي على كرأسه الأمطار، والليل ،

 

وبللور الحوانيت، وقشر السنديان..

 

طارحيني الحب .. تحت الرعد ، والبرق ..

 

وإيقاع المزاريب .. امنحيني وطنا في معطف الفرو الرمادي..

 

اصلبيني بين نهديك مسيحا..

 

عمديني بمياه الورد .. والآس .. وعطر البيلسان

 

عانقيني في الميادين..

 

وفوق الورق المكسور، ضميني على مرأى من الناس..

 

ارفضي عصر السلاطين، ارفضي فتوى المجاذيب..

 

اصرخي كالذئب في منتصف الليل..

 

انزفي كالجرح في الثدي..

 

امنحيني روعة الإحساس بالموت..

 

ونعمى الهذيان..

 

عندما تمطر في بيروت..

 

تنمو لكآباتي غصون، ولأحزاني يدان

 

فادخلي في كنزة الصوف .. ونامي

 

نحن تحت الماء يا نخلة روحي .. نخلتان..

 

***

 

ليس في ذهني قرار واضح.

 

فخذيني حيثما شئت ..

 

اتركيني حيثما شئت..

 

اشتري لي صحف اليوم .. وأقلام رصاص

 

ونبيذا .. ودخان..

 

هذه كل المفاتيح .. فقودي أنت ..

 

سيري باتجاه الريح والصدفة..

 

سيري في الزواريب التي من غير أسماء..

 

أحبيني قليلا..

 

واكسري أنظمة السير قليلا..

 

واتركي لي يدك اليمنى قليلا..

 

فذراعاك هما بر الأمان..

 

***

 

ليس للحب ببيروت خرائط..

 

لا ولا للعشق في صدري خرائط..

 

فابحثي عن شقة يطمرها الرمل ..

 

ابحثي عن فندق لا يسأل العشاق عن أسمائهم..

 

سهريني في السراديب التي ليس بها ..

 

غير مغن وبيان..

 

***

 

قرري أنت إلى أين ..

 

فإن الحب في بيروت مثل الله في كل مكان

شكرا

 

شكرا لحبك..

 

فهو معجزتي الأخيره..

 

بعدما ولى زمان المعجزات.

 

شكرا لحبك..

 

فهو علمني القراءة، والكتابه،

 

وهو زودني بأروع مفرداتي..

 

وهو الذي شطب النساء جميعهن .. بلحظه

 

واغتال أجمل ذكرياتي..

 

شكرا من الأعماق..

 

يا من جئت من كتب العبادة والصلاه

 

شكرا لخصرك، كيف جاء بحجم أحلامي، وحجم تصوراتي

 

ولوجهك المندس كالعصفور،

 

بين دفاتري ومذكراتي..

 

شكرا لأنك تسكنين قصائدي..

 

شكرا...

 

لأنك تجلسين على جميع أصابعي

 

شكرا لأنك في حياتي..

 

شكرا لحبك..

 

فهو أعطاني البشارة قبل كل المؤمنين

 

واختارني ملكا..

 

وتوجني..

 

وعمدني بماء الياسمين..

 

شكرا لحبك..

 

فهو أكرمني، وأدبني ، وعلمني علوم الأولىن

 

واختصني، بسعادة الفردوس ، دون العالمين شكرا..

 

لأيام التسكع تحت أقواس الغمام، وماء تشرين الحزين

 

ولكل ساعات الضلال، وكل ساعات اليقين

 

شكرا لعينيك المسافرتين وحدهما..

 

إلى جزر البنفسج ، والحنين..

 

شكرا..

 

على كل السنين الذاهبات..

 

فإنها أحلى السنين..

 

شكرا لحبك..

 

فهو من أغلى وأوفى الأصدقاء

 

وهو الذي يبكي على صدري..

 

إذا بكت السماء

 

شكرا لحبك فهو مروحه..

 

وطاووس .. ونعناع .. وماء

 

وغمامة وردية مرت مصادفة بخط الاستواء...

 

وهو المفاجأة التي قد حار فيها الأنبياء..

 

شكرا لشعرك .. شاغل الدنيا ..

 

وسارق كل غابات النخيل

 

شكرا لكل دقيقه..

 

سمحت بها عيناك في العمر البخيل

 

شكرا لساعات التهور، والتحدي،

 

واقتطاف المستحيل..

 

شكرا على سنوات حبك كلها..

 

بخريفها، وشتائها

 

وبغيمها، وبصحوها،

 

وتناقضات سمائها..

 

شكرا على زمن البكاء ، ومواسم السهر الطويل

 

شكرا على الحزن الجميل ..

 

شكرا على الحزن الجميل ..

 

شاعر يكتب شعر الحب والحنين

صفحة نزار

الصفحة الرئيسية