الله أكبر يا حلب

خليل الرفاعي البابلي

 الصيحاتُ في الفلوجة في الموصلِ دَوَّت ترتقب

اللهُ يا الله المرتقي بالأسباب كيفما يشاء

و هو الذي يُمْسِكُ بالأرض ِ و بالسماء

و كُلّ ما في الكون و الأنْس و جان ٍ ، العباد كُلُها اليه

ينقلب المجوس و الروس بفعل الله بالأمْر ِ اذا تلاه

تكالب المجوس صهيون الصليبية على مَرِّ الحُقَبْ

ينقلب االفرسُ و صهيون ، اميركان  و روسٌ أي منقلب

اللهُ في كتابهِ الكريم قد سَّنَّ لِناموس ٍ  لِيُعْلِم البشر

أذِنْتَ لِلمُسْتَضْعَفِ المظلوم ان يقاتل الطغاة و النصرُ وَجَبْ

مهما قَوَى الظالم و الطغاة ما أوُتوا و حالهم عَجَبْ

فأنني الله ُ العزيزُ قاهرٌ فوق العِبَاد ، مُرْتَقي السبب

يا عُمَراً عبدالعزيز(1) العربيُ التَقيُ مانزالأسباب

الشام الرجولة و التوحيد و الأِباء مازالت هنا

الصبرُ و الجَلاَدَةْ بالتوحيد و القرآن و الدعاء

شام أميَّة الفتوحات ، الصحابة ُ ، الفاروق راية الأبد

خامنئي ساسان للمجوس في طهران يلطم ينتحب

أحبارُهم  فرسٌ ، اعاجم عند ساسان النجف

و حشدها الصهيو-صليبي المجوسي لرعاديد التَفَرّس ، القطيع

كالشوكةِ الرنانة بات يرتجف

سيجعل الله قلوب الكفر و الشِرْكِ ضِعَافا ً ترتعب

(آسِنْ عدو الله)(2) حزب الفيرزان(3) عند لبنان تَشَّقَق طبله

و ضارب الايقاع هُدَّ من تَعَبْ

صهيو اميركان و افرنج انجليز (كالرواديد)(4)ستنهق من فزع

و كلُ عربان و اكراد الرذيلة و المطايا هزها جَزَعْ

الله يا الله مَنْ أعْلَيْتَ و العِزَّة ُ بالأسلام  راية العرب

بقوةِ الله اسود الشام و الاسلام و الله ظهيرٌ معكم

أدلب ، حماةٌ ، حَمْص ، دارَّيَا ، دمشقٌ ، ربُنا الله ُ انْتَصِرْ

الله ُ أكبر نينوى ، فلوجة العراق

اللهُ أكبر انتِ يا شامَ حلب.

---------------------

 

الخليفة الاموي عمر بن عبدالعزيز رحمه الله(1).

رئيس حزب قطعان التفريس و التمجيس الاثني عشرية بلبنان حسن نصرلله(2).

الفيرزان احد قادة الفرس المجوس الذين سحقهم الصحابة(رضوان الله عليهم) في معارك فتح ساسان و سحق المجوسية ، كترميز لحزب الله(3).

الرواديد : هم الذين يرددون قصائد العداء للعرب و الاسلام بالنغم الفارسي للشحن النفسي لقطعان النعاج و التيوس البشرية الاثني عشرية للطم الصدور و الرؤوس و الوجوه في اليزدجرديات(الحسينيات) و هو احد اهم طقوس الديانة المجوسية الفارسية الاثني عشرية(4).