خسائر ايران في سوريا

بقاء الأسد في السلطة يكبّد النظام الإيراني 20 مليار دولار سنوياً

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أنه حتى بعد القضاء على داعش في سورية والعراق كما يقول فإن النظام سيبقى في سورية لإزالة جميع من وصفهم بالإرهابيين!.وأضاف: إيران ستبقى بجانب الحكومة السورية ليس لطرد داعش فقط بل لإزالة كافة المجموعات الإرهابية، كنا بجانب الحكومة السورية من البداية وسنبقى إلى النهاية!.
ووضح حسين همداني أحد قادة قوات الحرس الذي قتل يوم 8 أكتوبر 2015 وجهة نظر خامنئي حول مساعدة النظام الإيراني لبشار الأسد مؤكداً أنه في أحد الاجتماعات، قال لنا خامنئي: بشار الأسد يحارب بالوكالة عن إيران، ويشارك في معاركنا بسورية. وأوضح همداني أن 'سورية لا تختلف عن مهران وقصر شيرين، ومعارك سورية لا تختلف عن معاركنا مع العراق للدفاع عن أراضينا'. وقال همداني:'لو سقط بشار الأسد سينتهي حزب الله لبنان الذي يعتبر أكبر قاعدة وإنجاز لإيران في المنطقة عن طريق سورية دعمنا وأسسنا حزب الله لأنه لا توجد لدينا علاقات مع الحكومة اللبنانية لا في السابق ولا الآن.وأوضح المرشد الأعلى للنظام خامنئي بكل وضوح أهداف تدخل النظام الإيراني للدفاع عن بشار الأسد، وقال: إذا لم نقاتل في سورية فعلينا أن نقاتل ضد العدو في طهران وفارس وخراسان وأصفهان (خامنئي - 5 يونيو 2017). وكان نظام الأسد على وشك السقوط في نهاية العام 2011 إلا أن النظام الإيراني هرع لمساندة الأسد رغم ذلك بات سقوط نظام الأسد مرة أخرى قاب قوسين أو أدنى، وكما يقول همداني في كتاب رسائل الأسماك: إنه قدّم مُقترحًا إلى بشار الأسد حال دون سقوط النظام، وأوضح أنه في آذار/ مارس 2013، أحكم من أسماهم بالإرهابيين الطوق على بشار الأسد، وصاروا قريبين من القصر الجمهوري فقمنا بنقل العائلات إلى مكان آمن، وصار بشار الأسد يبحث عن بلد ليلجأ إليه. وفي العام 2015 مرة أخرى أصبح سقوط الأسد وشيكا بعد مامنيت قواته والمليشيات التابعة لإيران بهزائم متتالية وهنا تعلق إيران بأثواب روسيا ودخلت روسيا في الحرب ضد المواطنين السوريين ووصل النظام إلى حد بحيث قام بوضع قاعدةهمدان الجوية تحت تصرف روسيا لكي تستطيع ان تقصف المواطنين السوريين من هناك.واستخدم النظام الإيراني للاحتفاظ على بشار الأسد وقمع المواطنين السوريين كافة إمكاناته بحيث وفقا لبعض المصادر يستنزف النظام الإيراني ما مجموعه من تكاليفه المباشرة وغير المباشر لحرب سورية 20 مليار دولار سنوياً، وبإلقاء نظرة إلى تاريخ التحولات في سورية من الواضح جداً أن العامل الرئيسي للاحتفاظ على بشار الأسد وكذلك العامل الرئيسي لإفساح المجال أمام قوات الدول الخارجية إلى الساحة السورية والوضع الراهن في سورية هو النظام الإيراني.وقد كشفت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، أن الدور الفعلي في العمليات القتالية الدائرة في سورية منوط بالميليشيات الطائفية المدعومة من طهران، التي تأتمر بأوامر الحرس الثوري الإيراني، مشيرة إلى أن مجمل قوات النظام الإيراني في سورية يتخطى 70 ألف شخص، وعندما استنفد الجيش السوري قواه قبل تدخل روسيا وإيران، شكل الحرس الثوري الإيراني مجاميع في سورية على غرار حزب الله اللبناني ، وبحلول أكتوبر 2015، أشارت تقديرات عسكرية إلى أن القوات النظامية السورية كانت تضم بين 80 ألفاً و100 ألف جندي وقامت إيران لسد النقص بإنشاء ميليشيات الدفاع الوطني السورية، وعلق مستشار الأمن القومي الأمريكي الجنرال إتش أر ماكماستر حينها على ذلك بالقول إن 80 بالمئة من تلك القوات التي تقاتل باسم نظام الرئيس بشار الأسد تابعة لإيران بالولاء والتدريب والتسليح.

إذن أي حل أصولي في سورية يكمن في البداية ودون شك في إخراج النظام الإيراني وقوات الحرس والمليشيات التابعة له من سورية وهذا أهم حل وأكثر الحلول عجالة لإيقاف الحرب ونزف الدم في سورية وما لم يتم طرد النظام الإيراني من سورية لن يصل أي حل إلى نتيجة وإنما يستمر القتل والإبادة وتدمير سورية وشعبه وإسقاط نظام الأسد وإنقاذ الشعب السوري مرهون بطرد إيران وجميع القوات التابعة لها.

 

خسائر ايران في سوريا

بقاء الأسد في السلطة يكبّد النظام الإيراني 20 مليار دولار سنوياً

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أنه حتى بعد القضاء على داعش في سورية والعراق كما يقول فإن النظام سيبقى في سورية لإزالة جميع من وصفهم بالإرهابيين!.وأضاف: إيران ستبقى بجانب الحكومة السورية ليس لطرد داعش فقط بل لإزالة كافة المجموعات الإرهابية، كنا بجانب الحكومة السورية من البداية وسنبقى إلى النهاية!.
ووضح حسين همداني أحد قادة قوات الحرس الذي قتل يوم 8 أكتوبر 2015 وجهة نظر خامنئي حول مساعدة النظام الإيراني لبشار الأسد مؤكداً أنه في أحد الاجتماعات، قال لنا خامنئي: بشار الأسد يحارب بالوكالة عن إيران، ويشارك في معاركنا بسورية. وأوضح همداني أن 'سورية لا تختلف عن مهران وقصر شيرين، ومعارك سورية لا تختلف عن معاركنا مع العراق للدفاع عن أراضينا'. وقال همداني:'لو سقط بشار الأسد سينتهي حزب الله لبنان الذي يعتبر أكبر قاعدة وإنجاز لإيران في المنطقة عن طريق سورية دعمنا وأسسنا حزب الله لأنه لا توجد لدينا علاقات مع الحكومة اللبنانية لا في السابق ولا الآن.وأوضح المرشد الأعلى للنظام خامنئي بكل وضوح أهداف تدخل النظام الإيراني للدفاع عن بشار الأسد، وقال: إذا لم نقاتل في سورية فعلينا أن نقاتل ضد العدو في طهران وفارس وخراسان وأصفهان (خامنئي - 5 يونيو 2017). وكان نظام الأسد على وشك السقوط في نهاية العام 2011 إلا أن النظام الإيراني هرع لمساندة الأسد رغم ذلك بات سقوط نظام الأسد مرة أخرى قاب قوسين أو أدنى، وكما يقول همداني في كتاب رسائل الأسماك: إنه قدّم مُقترحًا إلى بشار الأسد حال دون سقوط النظام، وأوضح أنه في آذار/ مارس 2013، أحكم من أسماهم بالإرهابيين الطوق على بشار الأسد، وصاروا قريبين من القصر الجمهوري فقمنا بنقل العائلات إلى مكان آمن، وصار بشار الأسد يبحث عن بلد ليلجأ إليه. وفي العام 2015 مرة أخرى أصبح سقوط الأسد وشيكا بعد مامنيت قواته والمليشيات التابعة لإيران بهزائم متتالية وهنا تعلق إيران بأثواب روسيا ودخلت روسيا في الحرب ضد المواطنين السوريين ووصل النظام إلى حد بحيث قام بوضع قاعدةهمدان الجوية تحت تصرف روسيا لكي تستطيع ان تقصف المواطنين السوريين من هناك.واستخدم النظام الإيراني للاحتفاظ على بشار الأسد وقمع المواطنين السوريين كافة إمكاناته بحيث وفقا لبعض المصادر يستنزف النظام الإيراني ما مجموعه من تكاليفه المباشرة وغير المباشر لحرب سورية 20 مليار دولار سنوياً، وبإلقاء نظرة إلى تاريخ التحولات في سورية من الواضح جداً أن العامل الرئيسي للاحتفاظ على بشار الأسد وكذلك العامل الرئيسي لإفساح المجال أمام قوات الدول الخارجية إلى الساحة السورية والوضع الراهن في سورية هو النظام الإيراني.وقد كشفت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة، أن الدور الفعلي في العمليات القتالية الدائرة في سورية منوط بالميليشيات الطائفية المدعومة من طهران، التي تأتمر بأوامر الحرس الثوري الإيراني، مشيرة إلى أن مجمل قوات النظام الإيراني في سورية يتخطى 70 ألف شخص، وعندما استنفد الجيش السوري قواه قبل تدخل روسيا وإيران، شكل الحرس الثوري الإيراني مجاميع في سورية على غرار حزب الله اللبناني ، وبحلول أكتوبر 2015، أشارت تقديرات عسكرية إلى أن القوات النظامية السورية كانت تضم بين 80 ألفاً و100 ألف جندي وقامت إيران لسد النقص بإنشاء ميليشيات الدفاع الوطني السورية، وعلق مستشار الأمن القومي الأمريكي الجنرال إتش أر ماكماستر حينها على ذلك بالقول إن 80 بالمئة من تلك القوات التي تقاتل باسم نظام الرئيس بشار الأسد تابعة لإيران بالولاء والتدريب والتسليح.

إذن أي حل أصولي في سورية يكمن في البداية ودون شك في إخراج النظام الإيراني وقوات الحرس والمليشيات التابعة له من سورية وهذا أهم حل وأكثر الحلول عجالة لإيقاف الحرب ونزف الدم في سورية وما لم يتم طرد النظام الإيراني من سورية لن يصل أي حل إلى نتيجة وإنما يستمر القتل والإبادة وتدمير سورية وشعبه وإسقاط نظام الأسد وإنقاذ الشعب السوري مرهون بطرد إيران وجميع القوات التابعة لها.